بيان صحفي بمناسبة ذكرى الثورة السورية

بيان صحفي بمناسبة ذكرى الثورة السورية

لا ينبغي أن تمول أوروبا خطط الحكومة السورية لإعادة الإعمار حتى تبدأ عملية الانتقال السياسي: في الذكرى السادسة للثورة، يطالب المجتمع المدني العالمي القادة الأوروبيين بأخذ زمام القيادة في الازمة السورية.

بروكسل/لندن/باريس، 13 مارس – قبيل الذكرى السادسة لاندلاع الثورة – التي تحل في 15 مارس/اذار – طالب تحالف يضم منظمات مجتمع مدني دولية اليوم، بألا تذهب أموال دافعي الضرائب الأوروبيين إلى الحكومة السورية للمساهمة في إعادة الإعمار، حتى تبدأ عملية انتقال دائم وشامل للجميع. [1]
يأتي هذا النداء قبل انعقاد مؤتمر مهم في بروكسل يومي 4 ، و 5 أبريل، سوف تتم خلاله مناقشة التمويل الأوروبي لجهود إعادة الإعمار. [2] وقد طالب التحالف القادة الأوروبيين بالإصرار على ألا يصل سنتا واحداً إلى الحكومة السورية حتى:

  •  يُشرع في تحول سياسي يشمل الجميع وتتوافر له ضمانات ذات مصداقية؛
  • توقف حكومة الأسد وحلفاؤها كل الهجمات على المدنيين وتحترم وقف إطلاق نار مع المعارضة المعتدلة.
  • تنتهي عمليات الحصار، مع توفير النفاذ الكامل وغير المعوق للمساعدات الإنسانية، والتنقل الآمن للمدنيين.
  • السماح للمراقبين المستقلين بالوصول إلى أماكن الاحتجاز دونما إعاقة.
  • الرفع الفعلي لتجريم المنظمات الإنسانية ومنظمات المجتمع المدني، والاعتراف بمساهمتها الضرورية في مستقبل سوريا.

وقد صرح السيد ديمترس كريستوبولس رئيس الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان الشريكة في التحالف، بأنه “بدون وعد ذي مصداقية بالديمقراطية، ووقف الهجمات على المدنيين، والحصار الحربي، والتعذيب ،وتجريم المجتمع المدني والمنظمات الإنسانية، لن يكون هناك انتقال حقيقي في سوريا. إذا تجاهل القادة الأوروبيون هذه الشروط، فإن ذلك سيعني أنهم يدعمون ماليًا استمرار عدم الاستقرار وارتكاب المزيد من جرائم الحرب.”

600,000 سوري محرومون حاليًا من الحصول على المساعدات الإنسانية بسبب الحصار الحربي، وأكثر من 90,000 مختفون قسريًا أو محتجزون في السجون التي تحفل بعمليات التعذيب. [3]

وحول الوضع السوري لفت السيد يان غرييتس من منظمة باكس الشريكة في التحالف إلى أن: “روسيا قالت إنها تريد الأموال الأوروبية لإعادة إعمار سوريا – وهو ما يعطي أوروبا قدرة قوية على التأثير. ولهذا السبب في الغالب، رأينا روسيا تعترف بأن هناك معارضة معتدلة رغم عدم إحراز أي تقدم في مفاوضات السلام.” [4]

يأتي هذا النداء بعد ست سنوات من نزول المحتجين السلميين إلى الشوارع في سوريا للمطالبة بالحرية والإصلاح. [5] ورغم وقف إطلاق النار الاسمي، ما زال المدنيون يلقون حتفهم نتيجة القصف الجوي والمدفعي كل يوم. [6] هذا فضلاً عن أن نفاذ المساعدات الإنسانية ساءت أوضاعه منذ بدء وقف إطلاق النار في الأول من يناير. [7]

من جانبه صرح السيد حسام القطلبي المدير التنفيذي لمركز توثيق الانتهاكات في سوريا، أحد الشركاء السوريين في التحالف بقوله: “في الغوطة الشرقية، حيث يقوم النظام تدريجيًا بقطع شريان الحياة الذي يصل 450,000 سوري بالعالم الخارجي، يموت المرضى يوميًا بسبب نقص الأدوية، وترتفع أسعار المواد الغذائية، ويحمل كل يوم خسائر جديدة بين المدنيين جراء استخدام الأسلحة التقليدية والكيماوية. نخشى أن تتحول الغوطة الشرقية إلى حلب جديدة ثم تتلوها مناطق أخرى – معزولة، ومخنوقة، وتُقصف بينما يقف العالم متفرجًا.” [8]

في إطار أنشطة الذكرى السادسة، تم بث فيديو في 15 آذار/مارس، يطالب القادة الأوروبيين بالاضطلاع بمسؤوليتهم وإيجاد السياسة المتماسكة التي تحتاجها سوريا لإحلال السلام في هذا البلد الذي دمرته الحرب. يمكنكم مشاهدة الفيديو هنا : https://www.youtube.com/watch?v=7JGdyhRdyk0

هذا البيان موقع من قبل 81 منظمة:

Abrar Halap Association for Relief and Development*, Ahl Horan, Al Ihsan Local Organization for Relief & Development*, Al-AMEEN*, AL-Basar Organization*, Alkawakibi Organization for Human Rigths, Alseeraj for Development and Healthcare*, Amrha*, Arab Coalition for Sudan, Attaa Association*, Attaa for Relief and Development (ARD)*, Bader Organization*, Balad Syria Organisation*, Basmet Amal Charity*,Baytna Syria, Bihar Relief Organization*, Broederlijk Delen, Civil Care Organization*, Collectif des Amis d’Alep, Damascene House Foundation for Society Development*, Dawlaty, Deir Elzzor United Association (FURAT)*, Education Without Borders (MIDAD)*, EduRights Foundation*, Emaar Al Sham Humanitarian Association*, Enjaz Development Foundation*, FIDH – International Federation for Human Rights, Gaith Organization*, Ghazi Sham Organization*, Ghiath Matar Foundation*, Green Organization*, Human Care Organization-Arsal*, Humanitarian Relief Association (IYD)*, Independent Doctors’ Association, Insan for Psychosocial Support*, INSURYA*, International Humanitarian Relief*, International Supporting Woman Association (ISWA)*, Irtiqaa Foundation*, Jana Watan Association*, Local Development and Small-Projects Support (LDSPS), Maram Foundation for Relief & Development*, Montreal Institute for Genocide and Human Rights Studies, Mountain Foundation*, NAS Organization*, Nasaem Khair*, NuDay Syria*, Orient for Human Relief*, Pax Christi Flanders, PAX, Qitaf Al Khair Relief Association*, Resalet Al-Sham Humanitarian Association*, Saed Charity Association*, Save A Soul*, Sawa Association*, Sedra Association for Charity*, Sham Association for Orphans Care*, Shama Association*, Snabel Al Khyr*, Souria Houria, Syria Charity*, Syria Institute for Justice,Syria Relief Organization*, Syrian Education Commission (SEC)*, Syrian Engineers for Construction & Development Organization (SECD)*,Syrian Institute for Justice, Syrian Medical Mission*, Syrian Network for Human Rights.,Syrian Orphans Organization*, Takaful Al Sham Charity Organization*, The Society for threatened Peoples (Germany), The Syria Campaign, The Syrian Establishment for Human Care & Enhancement (MASRRAT)*, Trócaire,Tuba Dernegi*, Unified Revolutionary Medical Bureau in East Ghouta*, Union Of Syrians Abroad*, Vague Blanche pour la Syrie, Violations Documentation Center in Syria, White Hands – Beyazeller*, Women Now for Development Syria.

ملاحظات:

[1] في مبادرة منفصلة، سيقوم عدد من أبرز المنظمات الدولية الغير الحكومية بالسماح لأعضاء من المجتمع المدني السوري باستعمال حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي في 15 آذار وذلك من اجل إيصال أصواتهم للمواطنين الاوروبيين. ستستخدم الهاشتاق #withSyria على موقع تويتر. اما المنظمات الدولية المشاركة فهي: منظمة العفو الدولية، منظمة الإغاثة الإسلامية، منظمة ،Oxfam  ، منظمة أطباء من أجل حقوق الإنسان ومنظمة Refugee International

[2] 92,879 people have reportedly been detained or forcibly disappeared by the Syrian government: https://twitter.com/snhr/status/835032035584520192: UN says than 600,000 in besieged areas who have not been reached by humanitarian convoys in 2017 (16 February): http://www.unog.ch/unog/website/news_media.nsf/(httpNewsByYear_en)/FA51032E05CA8D67C12580CA002A6CF7?OpenDocument : Siege Watch estimate as of 31 January 2017 is 913,575, figure from forthcoming annual report [3] Russia wants Europe to fund reconstruction:
https://www.ft.com/content/47933554-f847-11e6-9516-2d969e0d3b65: Russia’s list of ‘moderate opposition’ groups in Syria:
http://function.mil.ru/news_page/country/more.htm?id=12107227@egNews; Moderate
opposition say Russia put pressure on Assad government to discuss political transition:
http://uk.reuters.com/article/uk-mideast-crisis-syria-opposition-idUKKBN168503
[4] As of 16 February, humanitarian access in Syria had worsened since the beginning of the
current ‘ceasefire’:
http://www.unog.ch/unog/website/news_media.nsf/(httpNewsByYear_en)/FA51032E05CA8D67C12580CA002A6CF7?OpenDocument; The killing of civilians continues:
http://sn4hr.org/blog/2017/03/01/33671/; https://twitter.com/snhr/status/838137703157874688
[5] 450,000 is a credible estimate of Eastern Ghouta’s population:
https://tcf.org/content/report/into-the-tunnels/#easy-footnote-bottom-2; East Aleppo’s population
during the siege in late 2016 was often estimated at around 250,000