هدنة القرار 2401 – ثلاثون يوماً دامياً في سوريا

لتحميل التقرير كاملاً بصيغة PDF الرجاء الضغط هنا

ملخص تنفيذي

تتّبع مركز توثيق الانتهاكات نتائج وآثار قرار مجلس الأمن رقم 2401 الذي صدر بإجماع أعضاء المجلس بتاريخ 24 شباط/فبراير 2018. وسجل المركز بوضوح عدم تطبيق أي من بنود القرار إلا في حالة واحدة هي دخول قافلة المساعدات الإنسانية إلى مدينة دوما بتاريخ 5 آذار/مارس.
يبين التقرير حجم خروقات هذا القرار ومدى عدم التزام أي من الأطراف المعنية على الأرض به. في حين أن أحد أهم منتهكي هذا القرار هو الحكومة الروسية العضو الدائم في مجلس الأمن وأحد المصوتين بالموافقة على القرار.

المنهجية

  1. اعتمد “مركز توثيق الانتهاكات VDC” في جمع وتوثيق خروقات القرار 2401  والانتهاكات المختلفة الواردة في هذا التقرير على فرق عمله الميدانية في سوريا التي قامت بالتصوير وجمع البيانات وإجراء المقابلات المتعلقة. كما تضمنت البيانات معلومات تم الحصول عليها من قبل المشافي والنقاط الطبية والهلال الأحمر في حالات محددة بعينها. تم تدقيق كل البيانات الواردة في هذا التقرير عبر فريق من المدققين وضمن المنهجية المعتمدة للتوثيق في المركز. وأجرى المركز تحليلاً شاملاً للبيانات التي تم جمعها بشكل مباشر. وتمت مقاطعة شهادات الشهود الذين تم لقاؤهم بشكل منفصل عبر فريق عمل المركز. كما استخدم المركز الخرائط التي يوفرها موقع Google لتدقيق مواقع الغارات والأحداث المذكورة في الشهادات المختلفة ومقاطعتها مع كل ما توفر لدى المركز من المعلومات ذات الصلة.
  2. في حالات الاستخدام المحتمل للأسلحة الكيميائية٬ فإن التأكد من المادة المستخدمة في الهجمات العسكرية أمر صعب بدون اجراء فحوص مخبرية. لكن العلامات والرائحة والأعراض التي أشار إليها كل من الشهود والأطباء تشير إلى استخدام قوات الحكومة السورية لغاز الكلور في الحالات الواردة في هذا التقرير. كما أن العلامات التي تركتها بعض القذائف على أماكن القصف وجثث الضحايا تشير إلى استخدام مرجح لمادة النابالم الحارقة في الحالات المشار إليها هنا.
  3. يغطي هذا التقرير خروقات قرار مجلس الأمن رقم 2401 خلال الأيام الثلاثين الأولى بعد صدور القرار. ويتضمن ذلك ثلاث نقاط أساسية وردت في متن القرار هي:
    (1) التزام الأطراف المعنية بوقف إطلاق النار خلال الفترة المشار إليها.
    1- حجم وعدد الخروقات وتوزعها على المناطق والفاعلين.
    2- استهداف المشافي والطواقم الطبية.
    3- استخدام الأسلحة المحظورة.
    أعداد وإحصائيات القتلى.
    (2) دخول قوافل المساعدات الإنسانية إلى المناطق المحتاجة.
    1- عدد القوافل الإنسانية وتوزعها على المناطق.
    2- استهداف القوافل
    (3) رفع الحصار عن المناطق والتجمعات المدنية.
    1- التهجير القسري.
  • يعرّف مركز توثيق الانتهاكات VDC في هذا التقرير خرق القرار 2401 ضمن النقاط المحددة أعلاه. وتعامل المركز في حالة (الالتزام بوقف إطلاق النار) مع كل غارة جوية واحدة أو حالة قصف واحدة على أنها خرق واحد.
  • تم في هذا التقرير استخدام البيانات التي تمكن مركز VDC من التثبت من صحتها فقط. وأهمل أي بيانات لم يستطع فريق المركز التحقق منها إلى حين التمكن من ذلك في وقت لاحق.
    إن البيانات الواردة في هذا التقرير لا تعتبر نهائية بأي حال من الأحوال. وهي تخضع للتدقيق والتحديث والمتابعة المستمرة من قبل فريق قاعدة البيانات في المركز. وفي حالة أعداد القتلى والاحصائيات المتعلقة٬ يعتبر التقرير الأخير دائماً هو الأقرب للدقة.


أولاً:

التزام الأطراف المعنية بوقف إطلاق النار خلال مهلة الثلاثين يوماً:

  1. خروقات الهدنة:
    سجل مركز توثيق الانتهاكات VDC حدوث 1203 خرقاً لوقف إطلاق النار في الفترة الواقعة بين 24 شباط/فبراير و 26 آذار/مارس.
  2. استهداف المشافي والطواقم الطبية:
    سجل مركز توثيق الانتهاكات 16 استهدافاً للمشافي والطواقم الطبية في عموم سوريا. وتركزت معظم هذه الاستهدافات في منطقة الغوطة الشرقية. في حين سجل VDC استهدافاً مباشراً لمشفى آفرين في مدينة عفرين من قبل الطائرات الحربية التركية بتاريخ  16 آذار/مارس 2018.
    قال الدكتور محمد كتوب من مؤسسة SAMS الطبية لمركز توثيق الانتهاكات :” لقد قمنا بمشاركة مواقع واحداثيات 29 مشفى ونقطة طبية مع مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية UNOCHA بتاريخ 12 آذار/ مارس مع كل من الحكومتين السورية والروسية والحكومة التركية وقيادة قوات التحالف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية. ثم استهدفت غارة جوية مشفى عربين بتاريخ 20 آذار/مارس وهو أحد المستشفيات التي تمت مشاركة مواقعها. وذلك بصاروخ موجه مخترق للتحصينات. لحسن الحظ أن الصاروخ لم ينفجر في حينه لكنه تسبب بمقتل أحد المرضى داخل المشفى
  3. استخدام الأسلحة المحظورة:

سجل مركز توثيق الانتهاكات استخداماً محتملاً للأسلحة المحظورة في 44 هجمة خلال الفترة الممتدة بين 24 شباط/فبراير و 26 آذار/مارس. هذه الاحصائية لا تشمل أيضاً رمي المروحيات الحربية 545 برميلاً متفجراً على أحياء سكنية وأعيان مدنية.
سجل المركز 9 هجمات محتمل استخدامها لغاز الكلور٬ و28 استخداماً محتملاً لمادة النابالم الحارق٬ و8 هجمات يحتمل استخدامها مادة الفوسفور الأبيض. وقد كان المركز أصدر في وقت سابق تقريراً مفصلاً حول استخدام محتمل مزدوج لغاز الكلور والنابالم في بلدة الشيفونية.

4. أعداد وإحصائيات القتلى:
سجل مركز توثيق الانتهاكات VDC في الفترة من 24 شباط/فبراير حتى 26 آذار/مارس 2018 سقوط 1573 قتيلاً مدنياً من أصل 1911 منهم 284 طفلاً في عموم سوريا.
كانت قوات الحكومة السورية مسؤولة عن مقتل 1378 شخصاً٬ فيما قتلت الحكومة الروسية 148 شخصاً. والمجموعات المعارضة المسلحة 196 شخصاً.

ثانياً:
قوافل المساعدات الإنسانية:

سجل مركز VDC منذ صدور القرار ٬2401 دخول قافلة مساعدات أممية واحدة إلى منطقة دوما فقط. وذلك على مرحلتين يومي 5 و9 آذار/مارس. اضطرت قافلة المساعدات التي دخلت إلى مدينة دوما يوم 5 آذار/ مارس إلى مغادرة المدينة بعد ساعات من وصولها و قبل إفراغ كامل حمولتها. ثم دخلت القافلة مرة أخرى إلى مدينة دوما يوم 9 آذار/مارس لاستكمال افراغ الحمولة.
لم تدخل أي قوافل مساعدات إلى مناطق أخرى في الغوطة الشرقية. حيث كانت المنطقة قد قسمت إلى ثلاث أقسام بفعل العمليات الحربية التي تقوم بها القوات التابعة للحكومة السورية والقوات الروسية. وقد تعذر نتيجة لذلك على أي من المدنيين خارج دوما الاستفادة من أي من المساعدات في القافلة المشار إليها. كما أن أعداد النازحين الكبيرة إلى دوما من باقي مناطق الغوطة كانت قد بلغت 15000 مدنياً عشية دخول القافلة أول مرة يوم 5 آذار/مارس. ما أثر بشكل كبير على عدم كفاية حمولة القافلة لاحتياجات المدنيين في دوما نفسها.
سجل مركز توثيق الانتهاكات VDC استهداف الطائرات الحربية والقوات المدفعية التابعتين للقوات الحكومية السورية لمدينة دوما أثناء تواجد القافلة الأممية بداخلها يوم 5 آذار/مارس.
كما سجل المركز استهدافاً مباشراً للقافلة يوم 9 آذار/مارس اضطر فريق القافلة للانضمام للمدنيين في الملاجىء والاحتماء هناك لبضعة ساعات وإرسالهم نداءات استغاثة للحكومتين السورية والروسية لوقف القصف.

ثالثاً:
رفع الحصار عن المناطق والتجمعات السكانية:

استمر الحصار على كل المناطق التي كانت محاصرة في سوريا قبل صدور القرار ولم يسجل مركز توثيق الانتهاكات VDC أي رفع جزئي أو كلي عن أي من المناطق المحاصرة. وتتوزع المناطق المحاصرة في سوريا الآن بحسب توثيق مركز VDC على الشكل التالي:

اسم المنطقة المحافظة القوات المتواجدة داخل المنطقة
1 حصار مناطق جنوب دمشق (الحجر الأسود – التضامن – القدم – مخيم اليرموك)* دمشق تنظيم الدولة الإسلامية – جبهة النصرة (تحرير الشام)
2 هجين* دير الزور تنظيم الدولة الاسلامية داعش
3 الشعفة* دير الزور تنظيم الدولة الاسلامية داعش
4 مخيم خان الشيح ريف دمشق قوات المعارضة المسلحة
5 تلبيسة حمص قوات المعارضة المسلحة
6 الرستن حمص قوات المعارضة المسلحة
7 الحولة حمص قوات المعارضة المسلحة
8 الغوطة الشرقية (دوما) ريف دمشق قوات المعارضة المسلحة
9 كفريا والفوعة إدلب قوات حكومية سورية
10 الزعفرانة حمص قوات المعارضة المسلحة

* هذه المناطق مستثناة من القرار 2401

  1. التهجير القسري:
    سجل مركز توثيق الانتهاكات حركة النزوح والتهجير٬ كما هي موضحة في الانفوغراف المرفق٬ في مختلف مناطق سوريا خلال الفترة الممتدة من 24 شباط/فبراير وحتى 26 آذار/مارس. وتركزت هذه الحركة في منطقتين أساسيتين هما الغوطة الشرقية جنوباً ومنطقة عفرين شمالاً.

Share / مشاركة