التقرير الإحصائي الشهري آب/أغسطس 2016

التقرير الإحصائي الشهري

آب/أغسطس 2016

مركز توثيق الانتهاكات في سوريا

  • وثق مركز توثيق الانتهاكات منذ منتصف شهر آذار 2011 وحتى نهاية شهر آب 2016 مقتل (145041) على يد قوات الحكومة السورية والميلشيات التابعة لها.

 أولاً: قتلى شهر آب 2016.

سجل مركز توثيق الانتهاكات سقوط 1737 قتيلاً في مختلف المحافظات السورية في شهر آب 2016.
استطاع مركز توثيق الانتهاكات استكمال المعلومات الشخصية لـ 1631 قتيلاً من العدد الاجمالي للقتلى. وسجل المركز بيانات 106 قتيلاً آخر كمجهولي الهوية حتى التثبت من معلوماتهم.

ثانيا: توزع القتلى حسب المحافظات.

شهدت محافظة حلب سقوط العدد الأكبر من القتلى، تلتها محافظة إدلب، ومن ثمّ محافظة ريف دمشق.

ثالثاً : توزع القتلى بحسب الفئة (مدني –غير مدني)

 بلغ عدد القتلى المدنيين (1173) مدنياً، فيما بلغ عدد القتلى من غير المدنيين (564) مقاتلاً.

رابعاً : توزع القتلى حسب أسباب الوفاة.

بلغ عدد القتلى الذين قضوا نتيجة إطلاق النار المباشر والقنص (604) قتيل. وتسبب القصف الجوي والبراميل المتفجرة بمقتل (630) شخصاً. بينما بلغ عدد القتلى الذين قضوا نتيجة القصف بقذائف الهاون والمدافع والقصف بالدبابات (292).

بينما تم تسجيل (211) شخصاً قتلوا لأسباب أخرى، منهم (25) تمّ تعذيبهم حتى الموت في مراكز الاحتجاز التابعة للحكومة السورية، وثلاثة قتلى نتيجة استخدام القوات الحكومية للمواد الكيماوية والسامة. وسجل قتيل واحد نتيجة الحصار ونقص المواد الغذائية والطبية، بينما لم يتم تحديد الفاعل أو سبب الوفاة في الحالات الباقية.

خامساً: توزع القتلى بحسب الجنس:

بلغ عدد القتلى من الذكور البالغين (1280). بينما بلغ عدد القتلى من الذكور الأطفال (189)، وبلغ عدد النساء البالغات (175) في حين سجل المركز مقتل 93 طفلة.

سادساً : قتلى تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام.

 استطاع مركز توثيق الانتهاكات في سوريا خلال شهر آب/أغسطس توثيق مقتل (5) أشخاص على يد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام، من ضمنهم (3) قتلى مدنيين.

سابعاً: توثيق الهجمات الكيماوية.

شهد شهر آب/أغسطس 2016، أربعة هجمات بغاز الكلور السام على الشمال السوري. كان أولها بتاريخ 1 آب/أغسطس، حيث تعرضت مدينة سراقب في ريف إدلب في تمام الساعة 11:20 ليلا للقصف بالطيران المروحي التابع للقوات الحكومية السورية. استخدم في الغارة برميلين متفجرين، احتوى كل منهما على خمسة أسطوانات من غاز الكلور. أدى ذلك إلى إصابة 33 مدنياً (منهم 18 طفل وسيدة) بحالات اختناق، ولم يسجل وقوع قتلى.

أما الهجمة الثانية كانت بتاريخ 8 آب/ أغسطس، حيث استهدف وسط مدينة خان العسل بصاروخ يحوي مادة الكلور استخدم اطلق من الطيران الحربي، وأدى إلى وقوع أربع إصابات بالاختناق وضيق التنفس. ولم يتم تسجيل وقوع قتلى.

الهجمة الثالثة بتاريخ 11 آب /أغسطس، ألقى الطيران المروحي التابع للقوات الحكومية السورية برميلين متفجرين يحويان غاز الكلور، على مساكن في حي الزبدية المكتظ في مدينة حلب. أدى القصف إلى حدوث 92 حالة اختناق وضيق التنفس، معظمهم من الأطفال. سجل في الغارة مقتل أم وطفليها نتيجة استنشاق غاز الكلور السام.

الهجمة الرابعة حدثت بتاريخ 28 آب/أغسطس. حيث قام الطيران المروحي الحكومي بالقاء برميل متفجر يحوي غاز الكلور على مدخل مدينة كفر حمرة. مما أدى إلى إصابة 12 شخصاً بحالات اختناق وضيق تنفس، من دون أن يتم تسجيل أي قتلى.

تنويه

لا تعتبر هذه الإحصائيات نهائية بأي حال من الأحول وهي خاضعة للتدقيق المستمر. ويتم التصحيح داخل قاعدة بيانات المركز دورياً. هذا مايفسر اختلاف الأرقام من تقرير لآخر حيث يعتبر التقرير الأخير دائماً هو الأكثر دقة.

يتقدم فريق مركز توثيق الانتهاكات في سوريا بالشكر الجزيل إلى جميع النشطاء المتعاونين مع المركز بالإضافة إلى فرق الرصد الميداني والباحثين في المركز، والمنتشرين على نقاط الاشتباك الساخنة، حيث يواجهون مخاطر يومية أثناء قيامهم بواجباتهم في سبيل توثيق الجرائم ضد الانسانية وانتهاكات حقوق الإنسان في سوريا. واستكمال البيانات والمعلومات وإيصال صوت القتلى وعائلاتهم إلى الجهات والمنظمات المعنية

——————————————————————-

لأية ملاحظات أو أسئلة يمكن التواصل معنا عبر بريدنا الالكتروني


editor@vdc-sy.info

للاطلاع على تقاريرنا السابقة باللغة العربية

http://www.vdc-sy.org/index.php/ar/reports

للاطلاع على تقاريرنا السابقة باللغة الإنكليزية

http://www.vdc-sy.info/index.php/en/reports/